ما هي زراعة الشعر؟

زراعة الشعر هي إجراء تجميلي جراحي وتعتبر من التدخلات الغير مثيرة للقلق تماما، حيث تعتمد في فكرتها العامة على نقل بصيلات الشعر الصحيحة والسليمة من مناطق لا تخضع لتساقط الشعر لأسباب وراثية كما هو الحال في مؤخرة وجانبي فروة الرأس وزراعتها في المناطق التي تعاني من الصلع وفقدان الشعر. بذلك تنتقل بصيلات الشعر بما تحمل من صفات مقاومة للصلع الوراثي إلى المناطق التي تريد تغطيتها. زراعة الشعر بالاقتطاف غير مؤلمة، وفترة الشفاء والعودة للحياة الطبيعية قصيرة جداً، وليس هناك أي شق جراحي أو ندوب بعد العملية.

مراحل إجراء زراعة الشعر

1  التقييم الطبي

تبدأ العملية الناجحة لزراعة الشعر في تركيا بالمقابلة الأولى التي تجرى بين الطبيب والمريض بخصوص بحث كافة الإجراءات والتحضيرات المتاحة للعملية. وتبدأ هذه المرحلة سواء عن طريق البريد الإلكتروني أو الهاتف قبل إجراء مقابلة وجها لوجه مع الطبيب الجراح إذا لزم الأمر، حتى يطمئن المريض تماماً. وما يجب عليك علمه أن فريق عمل ريجين على مستوى عالي من الخبرة والممارسة، وفي تلك المرحلة يكون الإستشاري الصحي على اتصال بالمريض حتى يستخلص منه كل المعلومات اللازمة عن حياته الصحية وتاريخه العلاجي وأي أدوية ربما يتناولها وأيضا تاريخ الصلع وفقدان الشعر في العائلة. ثم يتم تحديد موعد للعملية بناء على رغبة المريض والتجهيزات التي تم التوصل لها مع الاستشاري الصحي.

2.  التجهيز لعملية زراعة الشعر

عند وصول المريض للمستشفى يجب أولا أن نفحص الحالة الصحية للمريض قبل البدء بعمل أي إجراء في إطار العملية. ويتم هذا عن طريق إجراء بعض التحاليل المعملية بواسطة أخذ عينة من دم المريض لتحليلها. ثم يأتي دور طول الشعر الذي لا يمثل أي مشكلة، ولكن يفضل أن يتم قصه بطول لا يتجاوز 0.9 ملم ثم غسل الشعر بمحاليل خاصة لتنظيف فروة الرأس جيدا وتجهيزها لعملية الزراعة. وبعد ذلك يستبدل المريض ملابسه بملابس معقمة خاصة بالعملية. ثم يقوم الطبيب الجراح بعمل الرسم التخطيطي على فروة الرأس التي سوف يتم زراعتها لتحديد هيكل العملية وخط الشعر الأمامي ( هذا المرحلة هامة حيث تعتمد على العنصر الفني و موهبة الجراح) و تحديد المناطق التي سوف يتم أخذ الشعر منها وهي المنطقة المانحة، وبذلك يكون المريض جاهزا للقيام بعملية زراعة الشعر.

3. التخدير الموضعي

هدفنا دوما هو حصول المريض على أعلى راحة أثناء العملية، وخوض العملية دون أي ألم حتى يشعر بأن تجربة زراعة الشعر هي ليست إلا فسحة هادئة وليست عملية جراحية بها أي نوع من القلق. يتم تخدير فروة الرأس و يكون التخدير دون موضوعيا ، نحن فخورون جداً بالإعلان عن التكنولوجيا الجديدة لدينا )تقنية كومفورت-إن( للتخدير دون استخدام الحقن. وكالعادة، نحن نقدم التكنولوجيا جديدة لمرضانا بعد إعلانها في المؤتمر العالمي ISHRS مباشرةًلحرصنا على رفع معايير عملية زراعة الشعر. و لزيادة الراحة خلال العملية يعطى المريض محلول سيروم وريدي يحتوي على مادةمهدئة و مسكن للألم وذ و مضاد حيوي.

4. مرحلة اقتطاف الشعر

بعد إتمام عملية التخدير، يبدأ العمل على اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة. يتم اقتطاف الشعر بواسطة جهاز الميكرو موتورز FUE ذلك الجهاز الحديث المصمم خصيصا لاقتطاف البصيلات المحددة بكفاءة عالية ودقة متناهية. يتكون هذا الجهاز من عدة رؤوس دقيقة ذات قياسات مختلفة لتناسب جميع أحجام البصيلات حيث تكون البصيلات الصحية والسليمة التي تم اختيارها مكونة من وحدات تتراوح بين شعرتين إلى أربعة شعرات في البصيلة الواحدة حسب الكثافة التي تم التخطيط لها مسبقا بين الطبيب والمريض. بعد اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة يتم وضعها في سائل خاص مغذي للبصيلات و يحافظ على درجة حرارتها وهو (رينغر لاكتيت) والذي يجعل البصيلات كما لو كانت في بيئتها الطبيعية في فروة الرأس.

5. مرحلة الفرز

بعد اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة ووضعها في سائل الحفظ، تكون مرحلة فرز وتصنيف البصيلات على حسب عدد الشعرات التي تحويها كل وحدة اقتطاف. وذلك التقسيم يكون مهما بعد ذلك في مرحلة الزراعة حتى يتسنى للطبيب وضع كل وحدة ذات كثافة معينة في المنطقة التي تحتاج للكثافة المطلوبة. لأن ليس كل الوحدات متساوية و لذلك يجب توزيعها بدقة وبشكل متساوي هندسيا حتى تكون الصورة والمظهر الأخير طبيعي و جذاب.

6. مرحلة شق القنوات الحاضنة لبصيلات الشعر

وهي المرحلة المهمة جدا في عملية زراعة الشعر، لأن النتائج الناجحة والمظهر الطبيعي المطلوب يعتمد على هذه الخطوةوهنا تأتي مهارة الطبيب الجراح لأن هذه الشقوق هي بمثابة الجيوب التي ستسكن بها البصيلات حيث تكون بيئتها الجديدة(مع الأسف فإن الغالبية الساحقة من العيادات توكل تقنيين لإجراء هذه المرحلة) يقوم الدكتور الجراح بفتح الثغرات لوضع البصيلات فيها الواحدة تلو الأخرى بواسطة ثواقب الــ OSL Slitsأو تقنية القناة المائة. هذه التقنية تجعل من جيوب الشعر الجديد بيئة طبيعية كبيئتها التي خرجت منها من المنطقة المانحة، وهي تعتمد على ملائمة قياسات الشعر الجديد مع قياسات الجيوب التي سيتم شقها حيث يتم توافق قطر الشعر الجديد مع القطر، الطول، المحيط،سماكة الجذور المقتطفة وعمق القنوات الجديدة حتى تلائم قياسات البصيلة التي سيتم غرسها وأيضا يجب أن تتوافق درجة ميل القناة واتجاه الشعر في فروة وهو ما يحتاج من الطبيب الماهر تحديد الزوايا والإتجاهات المناسبة بدقة، حتى ينمو الشعر ويأخذ شكله الطبيعي.

يتم إجراء زراعة الشعر لكل شخص بإشراف جراحنا المختص الدكتور بهروز أويسال فقط و حصراً، حيث يقوم برسم تخطيط الرأس و فتح القنوات بيديه لكل مريض، نحن نعطي الأولوية القصوى لسلامة المريض و بالتالي لا نسمح بإجراء العملية على يد تقنيين أو حتى ممرضين بدون إشراف.

7. مرحلة غرس بصيلات الشعر

و هي المرحلة النهائية لزراعة الشعر، بعد الانتهاء من فتح القنوات الحاضنة للجذورتبدأ عملية إدخالها ضمن فروة الرأس في المناطق الصلعاء والمناطق ذات الكثافة الشعرية القليلة. ويتم زرع البصيلات بشكل يدوي وبحذر ودقةحسب اتجاه فتحة القناةمع التركيز على غرس بصيلات الشعر بالاتجاه المناسب والعمق المطلوب حتى ينمو الشعر بعد ذلك بشكل طبيعي تماما كما هو الحال في الشعر الأصلي للمريض.

8. العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموي

يتم أخذ عينة من الدم من المريض قبل العملية ويتم تدويرها في جهاز الدوران المركزي ( السينتروفيوج ) للحصول على البلاسما الغنيةبالصفائح الدموية التي يتم تحفيزها و حقنها في المنطقة المطلوبة. تقوم الصفائح باطلاق عناصر النمو الموجودة فيها والتي تقوم بدورها بتحفيز نمو هذا الشعر المزروع حديثاً و بإمكانها تحفيز حتى بصيلات الشعر الخاملة على تكوين شعر أكثر كثافة وقوة وصحة.

9.  ما بعد العملية  

بعد إنتهاء العملية يمنح المريض (شهادة ضمان) بعدم تساقط الشعر المزوع و يعطى حقيبة طبية بها جميع الأدوية اللازمة و الشامبو الخاص و سيروم مغذي و غطاء الرأس و وسادة خاصة للرقبة. يعود المريض للمستشفى بعد يوم من أجل إجراء غسل الشعر للمرة الأولى بعد العملية و يتم تدريبه على الطريقة الصحيحة للغسل مع كتيب إرشادات عليه اتباعها بعد عملية زراعة الشعر.