شفط دهون البطن بمركز بلازما ميديكا
شفط دهون البطن
تعد مشكلة الدهون الزائدة من المشكلات التي تؤرق المرأة وتجعلها تشعر بالضيق والملل طوال الوقت، بل هناك سيدات يدخلن في حالة إكتئاب بسبب الدهون المتراكمة في الجسم، لذا تسعى كل إمرأة للتخلص من هذه الدهون بشتى الطرق، سواء من خلال اتباع نظام غذائي صحي أو ممارسة بعض التمارين الرياضية من سباحة وجري ومشي.
تحلم المرأة بالحصول على جسم رشيق وقوام متناسق، فالرشاقة سر من أسرار جمال المرأة، كما أن المرأة الرشيقة تشعر بأنها قادرة على القيام بأي شئ، بعكس المرأة السمينة التي تعاني من عدم قدرتها على الحركة، أو ارتداء الملابس التي تحبها.
تتراكم الدهون في أكثر من مكان بالجسم، في الصدر والمؤخرة والفخذين، ولكن تعد دهون البطن من المشكلات التي يصعب حلها، لأنها تتحول بعد فترة قصيرة إلى ترهلات، أما باقية الدهون المتواجدة في أماكن مختلفة بالجسم يسهل حرقها من خلال الطعام الصحي والرياضه.
التخلص من دهون البطن ليس أمر هين، خاصة في بعض الحالات مثل الولادة القيصرية أو السمنة المفرطة، ففي هذه الحالات نلجأ إلى عملية شفط دهون البطن، التي تضمن لكل إمرأة إذابة دهون البطن، والتخلص منها بشكل نهائي.
تتراكم الدهون بسبب السمنة الزائدة والتي تنتج أحياناً نتيجة تناول الطعام بشراهة، وقد تصل شهوة الأكل بالمرء أحيانا إلى مرحلة إدمان الطعام، وحينها يجب على المريض بالسمنة اللجوء إلى عيادات التغذية لاتباع أنظمة غذاء محددة تساعده على التخلص من تلك الدهون.
يمكنك الآن إجراء اختبار إدمان الطعام لمعرفة ما إذا كنت معتدلاً في تناول الطعام أم أن الوقت قد حان لزيارة طبيب السمنة للمحافظة على صحتك وحياتك.
ما هي عملية شفط دهون البطن؟
هي عملية تجميلة الهدف منها التخلص من الدهون الزائدة في منطقة البطن، والتي تؤثر بشكل كبير على مظهر المرأة، وتجعلها تبدو سمينة ذو قوام غير متناسق، وهي من العمليات البسيطة التي لا تشكل خطورة كبيرة على صحة المرأة، وليس لها أي أضرار.
متى ظهرت عملية شفط دهون البطن؟
لم يعرف العالم القديم هذا النوع من العمليات، حيث إنها ظهرت في السنوات الأخيرة، بعد الثورة التكنولوجية الكبيرة التي شهدها العالم الغربي، حدث تطور كبير في الأجهزة الطبية، وبدأ أخصائوا التجميل البحث عن طرق جديدة لإزالة دهون البطن، بخلاف ممارسة الرياضه والطعام الصحي، لأن بعض الأشخاص لا تستجيب أجسامهم لهذه الطرق التقليدية.
مع مرور الوقت بدأ الأطباء يكتشفون أموراً جديدة ووسائل أحدث، وتطورت هذه العملية بشكل سريع، كما انتشرت بصورة كبيرة في العالم كله، خاصة بعد إرتفاع نسبة السمنة، فمؤخرا بدأ استخدام الليزر في اذابة دهون البطن.
متى تلجأ إلى عملية شفط دهون البطن؟
هل كل شخص يعاني من دهون البطن عليه اللجوء إلى عملية شفط من أجل التخلص من هذه الدهون؟ بالطبع لا فهناك أشخاص لا يجب عليهم القيام بهذه العملية، حيث يوجد بعض الشروط التي يجب توافرها في الشخص الذي يمكنه إجراء هذه العملية.
يجب على الشخص الذي يخضع لعملية شفط دهون البطن أن يكون وزنه طبيعي ولديه زيادة بالوزن لا تتعدى الـ 30% من وزنه الطبيعي، كما يجب أن تكون دهون البطن لا تستجيب لأي نظام غذائي صحي أوتمارين رياضية، هذا بالإضافة إلى ضرورة أن تكون صحته جيدة لا يعاني من أي أمراض خطيرة أو مزمنة.
النفسية الجيدة تلعب دور كبير في نجاح هذا النوع من العمليات، لذا يكون أن يكون الشخص لا يعاني من أي مرض نفسي خاصة الإكتئاب، كما يجب أن يكون الجلد مرن وفي حالة جيدة حتى يسهل التعامل معه، لذا يفضل أن تجرى هذه العملية في سن متقدم، ما بعد الـ 18 عام، لأن بعد ذلك الجلد يكون غير مرن.
التعافي وفترة النقاهة بعد عملية شفط دهون البطن
642035968.jpg” alt=”” width=”660″ height=”371″ class=”alignnone size-full wp-image-1360″ />
في بعض الأوقات، يكون الجراح بارعاً في عمله وتجرى العملية بنجاح كبير، ولكن الشخص لا يشعر بالنتائج التي كانت يتوقعها، ويبدأ يطرح على نفسه الكثير من الأسئلة حتى يتوصل إلى الخطأ الذي تسبب في ذلك.
لا يدرك أغلب الأشخاص أن فترة النقاهة من أهم المراحل التي تحدد نجاح العملية أو فشلها، حيث يوجد بعض التعليمات التي يجب على الشخص اتباعها حتى تنجح العملية بشكل كامل، وقد يعتقد البعض أنه بمجرد خروجه من غرفة العمليات فإنه بذلك قد تخلص من دهون البطن، ولكن هذا الإعتقاد غير صحيح.
يجب على الشخص أن يهتم بصحته بشكل كبير خلال فترة النقاهة، وعلى الطبيب أن يخبره بكل الممنوعات التي عليه أن يبتعد عنها وكل الأمور التي عليه فعلها، فبعد عملية شفط دهون البطن سيحدث تورم وكدمات في منطقة البطن خلال الأسبوع الأول والثاني من العملية، لذا يجب ارتداء ملابس خاصة حتى تضغط على البطن للتقليل من حدة التورم، ولدعم البطن خلال فترة الشفاء، كما أن هذه الملابس تساعد في تراجع الجلد وإنكماشه لوضعه الجديد.
في اليوم الثاني من العملية، ينصح الأطباء بالحركة بعض الشئ، وبدء التجوال داخل المنزل فقط، كما يجب زيادة النشاط تدريجياً لمدة أسبوعين، وفي الأسبوع الثالث يمكن العودة إلى الحياة العادية واستئناف النشاط الكامل.
أما الأشخاص الذين لا يحتاج عملهم إلى حركة كثيرة أي يباشرون عملهم من داخل المكتب، يمكنهم العودة إلى العمل خلال أسبوع واحد فقط.
بعد حوالي 10 أيام من العملية سيقوم الطبيب بإزالة الغرز الجراحية، وهنا سيلاحظ الشخص النتائج الفورية للعملية، فالنتيجة تظهر بعد العملية مباشرة، وبعد إزالة الغرز تظهر بشكل أوضح.

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل عملية شفط دهون البطن؟
يوجد بعض الأمور التي يجب على الشخص المقبل على إجراء عملية شفط دهون البطن الإمتناع عنها، مثل التدخين وتناول الكحول، حيث إن يؤثر التدخين بشكل سلبي على الشخص بشكل عام، وعلى الأشخاص الذين سيجرون عملية إزالة دهون البطن بشكل خاص، كما يجب الإمتناع عن تناول بعض الأدوية مثل الإسبرين، والأدوية التي تحتوي على فيتامين” E”.
يجب إجراء فحص شامل للجسم قبل أسبوع واحد من العملية للتأكد من سلامة القلب والرئة والأوعية الدموية، وكذلك للتأكد من أن الشخص لا يعاني من فقر الدم أو” الأنميا”، وفي اليوم الذي يسبق العملية مباشرة يجب الإمتناع عن تناول أي طعام أو شراب، وهذا ما سيحدده الطبيب.
في صباح يوم العملية، أحضر معك أحذية مريحة وملابس فضفاضة، وخد حمام دافئ حتى تشعر بالهدوء والإسترخاء، ولا تستخدم أي كريمات مرطبة سواء للوجه أو الجسم، وخاصة منطقة البطن
ما هي خطوات عملية شفط دهون البطن؟
تتم عملية شفط دهون البطن، عن طريق وضع الشخص تحت التخدير العام أو الموضعي وذلك بحسب وقت العملية وكمية الدهون المراد إزالتها، وبعد ذلك يقوم جراح التجميل بإحداث شق صغير في الجلد ويتم إدخال “القنية” من خلاله، وهي عبارة عن أنبوب بلاستيكي لإخراج وإدخال السوائل من وإلى الجسم، ويتم تحريكه إلى الأمام والخلف لإزالة الدهون وتوصيل شفّاط جراحي مع القنية لامتصاص الدهون وإخراجها من الجسم.
تستغرق العملية من ساعة إلى ساعتين بحسب كمية الدهون، ولكن في كل الأحوال يغادر الشخص المستشفى في نفس اليوم، بعد أن يفوق من التخدير ويقدم له جراح التجميل التعليمات التي عليه اتباعها