عملية شد الرقبة بمركز بلازما ميديكا اسطنبول
كلنا نريد أن نظل صغارًا لأطول وقتٍ ممكن وأن يظل جسدنا يظهر بمظهر العشرينات الجميل الممشوق الغض حتى عندما نصل إلى الخمسينات، وأكثر ما يُظهر عمرنا الحقيقي ويشي بنا بغير إرادةٍ منا هي البشرة. البشرة أكثر جزءٍ من أجسامنا تحسسًا للعمر والبيئة من حولنا لا تمر بنا سنين العمر دون أن تترك بكلٍ يومٍ فيها تجعدًا صغيرًا أو أثرًا بسيطًا أو انطفاءً في النضارة والبريق.
ومع مرور السنوات وتراكم آثارها علينا تبدأ بشرتنا في فقدان النضارة والصحة وتظهر متجعدةً غير مشدودة تمتلئ بالندوب والترهلات ونجد أنفسنا فقدنا جمال بشرة الشباب مع الوقت، أكثر وأول ما يتأثر هما بشرة الوجه والرقبة فتجد الخدين صارا أقل دورانًا وبدأت التجاعيد في غزو ما حول العينين وركني الفم ويفقد الفك استدارة جلده المعهودة ويصبح جلد الرقبة أكثر ترهلًا وأكبر حجمًا.
الرقبة واحدةٌ من أهم مظاهر الجمال التي تتمتع بها خاصةً السيدات، وتُعتبر الرقبة الطويلة الرشيقة مشدودة الجلد نضرة البشرة أجمل صفةٍ قد تراها في امرأة لأنها تظهر الأناقة والجمال والأنوثة بشكلٍ لا تُخطئه العين، فعندما يغزو منجل العمر الرقبة الجميلة تكون بحاجةٍ لاستعادة الجمال والسيطرة مرةً أخرى.
لماذا تحتاج لشد الرقبة
كما قلنا فالرقبة واحدةٌ من علامات الجمال والتقدم في العمر يفقدها جمالها ورونقها لكن هناك أسبابٌ أخرى قد تدفع بك للبحث عن وسائل سواءً شد الرقبة بدون جراحة أو اللجوء إلى عمليات شد الرقبة مثل حدوث مضاعفات بسبب العمر كالترهلات الملحوظة في جلد الرقبة وتجعده بشدة حتى أن حجم الرقبة يزداد بسبب كمية الترهل.
تحتاج الذقن المزدوجة كذلك إلى عملية شد الرقبة وتجميلها لإعطائها حجمًا مقبولًا وشكلًا جميلًا، في حالات الزيادة السريعة والفقدان السريع لكمية كبيرة من الوزن سنجد أن ذلك يؤثر على رقبتك أيًا كان عمرك أو سنك وسيؤدي لترهلها، وبعض الأشخاص الآخرين تميل رقابهم إلى تكديس الدهون وتخزينها فتزداد الرقبة إلى أضعاف حجمها بل إنها قد تصبح بمحاذاة الذقن والأذنين في شكلٍ غير جذابٍ بالمرة.
قد تكون رقبتك ذات جلدٍ أكثر من اللازم فيتسبب ذلك في ظهورها بشكلٍ أقل جمالًا وجاذبية، وفي أحيانٍ أخرى مع التقدم في العمر ترتخي عضلات الرقبة مسببةً ارتخاء الجلد وكل الأنسجة من حولها وتساعد على تخزين الدهون فيها أكثر، كما أن عمليات تجميل الرقبة تكون أحيانًا جزءًا من عمليةٍ كبيرةٍ تقوم بها لتجميل و شد الوجه أو نحت الجسم.
كيف أبدأ بإزالة تجاعيد الرقبة؟
بمجرد أن يجد البعض رقابهم تعاني من الترهل أو بعض التجاعيد يصابون بالذعر وينظرون إلى الأمر من منظورٍ ضخمٍ وأكثر تهويلًا مما يحتاجه الأمر وتتجه أفكارهم فورًا نحو العمليات التجميلية القوية
لكن الحقيقة ليست بتلك القسوة والحدة فالرقبة وتجاعيدها والجلد عمومًا تكون وسائل شده كثيرةًَ ومتعددة، وتعتمد كل وسيلةٍ على درجةٍ معينةٍ من درجات الترهل واعتمادًا على الحالة نفسها، فبعض الحالات تحتاج إلى تغييرٍ جذريٍ في شكل الرقبة وتكوينها فتلك بحاجةٍ إلى عملية، بينما البعض الآخر تكون حالته أكثر بساطةً ويمكن علاجها بطرقٍ ووسائل أكثر هدوءًا وسلامةً من مشرط الجراح وغرف العمليات.
تحتاج فقط في البداية إلى السؤال والبحث عن الطبيب وتبدأ في سؤاله عما ينفع حالتك وإن كانت حالتك شديدة بحاجةٍ إلى عملية أم أنها مجرد علاجات بسيطة وستؤدي الغرض؟ وغالبًا ستكون أنت قادرًا بنفسك على تحديد إجابة تلك الأسئلة لكن سؤال الطبيب يُشعر بالأمان وليتابع معك علاجك، وليست عمليات تجميل الرقبة سواءً بالجراحة أو بدونها مقتصرةً على النساء فحسب فهناك عمليات تجميلٍ للرجال أيضًا.
شد الرقبة بدون جراحة
عندما تواجه مشكلةً في حياتك خاصةً تلك التي تمس جسدك وصحتك وحالتك النفسية والجسمانية اجعل أول ما تنظر إليه هي الطريقة التي تعيش بها حياتك، ابحث عن الأخطاء وصححها وضع لنفسك أسلوب حياةٍ صحي لأجل صحتك كلها وليس لجزءٍ منها.
بالنسبة لتجاعيد الرقبة فأول ما سننظر إليه من ضمن وسائل علاجها هو تحسين أسلوب الحياة للتمكن من شد الرقبة بدون جراحة، فالبعض يهتم باللياقة البدنية والتمارين الرياضية لكن الكثير يجهل التمارين الرياضية للرقبة ويهملها فلا تكن منهم! تساعد تلك التمارين على تنشيط عضلات الرقبة وشدها فتشد الجلد كله وتمنعه من الترهل والتجعد.
مضغ العلكة أيضًا بتوسط مفيدٌ لعضلات الفك والرقبة فامضغها من وقتٍ لآخر، كذلك فإن الجلد المجعد عند الرقبة يكون أحيانًا مقياسًا يُعبر عن حاجات الجسم فأنت مثلًا تتناول الكثير من الأطعمة الدهنية ولا تتناول الخضروات والطعام الصحي الذي يحتوي على فيتامينات مهمة ومفيدة للبشرة، افتقار البشرة لتلك الفيتامينات مع الوقت سيجعلها تخفت وتفقد ليونتها ومرونتها.
نسيانك تناول السوائل أو إهمالك فيه من أكبر أسباب تجعد البشرة في الجسم كله وليس في الرقبة فحسب لأن الجلد معرضٌ للبيئة الخارجية ويفقد سوائله بسهولة فيصيبه الجفاف والتقشر، البشرة بحاجةٍ لعنايةٍ واهتمامٍ بشكلٍ مستمر وبحاجةٍ إلى استخدام كريمات الترطيب دائمًا، عند الخروج في الشمس احمي بشرة رقبتك بواقي الشمس ولا تعرضها لها كثيرًا، كما أنك بحاجةٍ للحفاظ على جسدك فلا تسمح لوزنك بالزيادة لأنك ستجد مشكلةً في حجم رقبتك الذي يزداد ويخزن الدهون وفي ترهلات الرقبة عندما تخسر ذلك الوزن سريعًا.

العلاجات الطبية لشد الرقبة
الوسائل السابقة تكون وقائيةً أكثر من كونها علاجًا نهائيًا لكن مع تقدم السن لابد من ظهور تجاعيد الرقبة بشكلٍ ملحوظٍ وطبيعيٍ وستذهب لطبيبك ليخبرك أنك لست بحاجةٍ لعمليةٍ جراحية وإنما هي مجرد تجعدات فما الحل؟ توجد العديد من الأدوية والكريمات التي تُستخدم لهذا الغرض وهي تحتوي على الفيتامينات والبروتينات والكولاجين والمواد القادرة على تغذية الجلد وجعله يستعيد رونقه القديم ويكون بعضها متخصصًا في شد الجلد والتغلب على علامات التقدم في السن.
تتطلب المواد الفعالة في بعض تلك الأدوية استشارة الطبيب قبل استخدامها وقد يؤدي استخدامها من تلقاء نفسك إلى بعض الأضرار والأعراض الجانبية القوية كالتهيج والحروق كما أنك قد تكون متحسسًا لبعضها أو يكون النوع الذي تستخدمه غير مناسب لحالتك وبدلًا من أن تعالج مشكلتك فإنك تجعل الأمور أسوأ. استخدم الكريمات مرتين يوميًا على الأقل صباحًا ومساءً ويفضل عدم التعرض لأشعة الشمس مباشرةً بدون واقي منها لحماية بشرتك وزيادة كفاءة علاجها. يدهن على الرقبة مرةً بعد الاستيقاظ ومرةً قبل النوم ويُترك أو يُغسل على حسب نوعه. وغالبًا لن تبدأ النتائج في الظهور إلا بعد عدة أسابيع.
يلجأ البعض الآخر لوسائل تقشير البشرة فتزيل طبقة الجلد الميت والمجعد والضعيف وبمساعدة الفيتامينات والطعام الصحي يظهر الجلد الجديد أكثر نضارةً وأقل تجعدًا.وهي خطوة يفضل القيام بها مع طبيب مختص لتجنب الحروق الكيميائية والالتهابات الجلدية الناتجة عن التقشير.
البوتكس والفيلر خط العلاج الثاني
إن كانت تجاعيد الرقبة أكثر من اللازم وأكثر من قدرة الوسائل العادية على علاجها فأنت عندها بحاجةٍ لخطٍ جديدٍ من وسائل تجميل الرقبة ليعطيك نتائج أفضل، من المعروف أن كلًا من البوتكس والفيلر مع الفروق بينهما يستخدم لعلاج التجاعيد وشد الرقبة الوجه وغالبًا ما يُستخدم البوتكس في الأماكن العليا من الوجه حيث يكون تصلب العضلات وتورتها سبب التجاعيد كالجبهة وبين الحاجبين، بينما الفيلر فيستخدم في الأماكن التي يسبب تجاعيدها ترهل الجلد أو عدم انتظام الدهون بأماكن ممتلئة وأخرى فارغة كالرقبة والخدين.
يقوم الطبيب بحقن مادة الفيلر في تلك الأماكن لجعلها متوازنةً ومستوية ما سيساعد التجاعيد على الاختفاء، لكن تلك الوسائل لها عيبٌ هو كونها مؤقتة وغير مستمرة وبعد فترة يعود الجلد لترهله وتجاعيده كما كان ويحتاج جلساتٍ متكررة كل عدة أشهر.
شد الرقبة بالليزر
أما في حالة عملية شد الرقبة بالليزر فهو حلٌ وسطيٌ بين تلك الحلول كلها فستخضع فيه لعدة جلسات ليزر وبعد فترة ستبدأ النتائج في الظهور وقد تصبح رائعةً ومثالية في بعض الحالات، يعمل الليزر على التخلص تمامًا من الجلد الميت وطبقة الجلد التالفة بينما يقوم بتحفيز الكولاجين من داخل الجلد ليتم إفرازه أكثر فأكثر ما يساعد الجلد على أن يصبح ناعمًا ومشدودًا ونضرًا كأنه جلدٌ جديد.

عملية شد الرقبة
العملية الجراحية هي الخيار الأخير الذي ستلجأ له مع طبيبك إن لم يتمكن أيٌ من الحلول السابقة من علاج ترهل رقبتك. تنقسم عملية شد الرقبة إلى عدة أنواعٍ مختلفة يتم تنفيذها حسب حاجتك لها. العملية الرئيسية هي الخاصة بالتخلص من الجلد الزائد والمترهل وإزالته جراحيًا وهو ما يتيح للطبيب الفرصة لشد بقية الجلد على منطقة الرقبة. بعد ذلك يقوم الطبيب بتقطيب الجروح التي أحدثها في البداية ليزيل الجلد الزائد. غالبًا ما تكون هذه الجروح صغيرةً وخفية في أسفل الذقن والأذنين حتى لا تخلف ندوبًا واضحةً وقبيحة. تستغرق هذه العملية ما بين ساعتين وأربع ساعات حسب حالتك نفسها وتعقيد العملية.
توجد أيضًا عملية شفط الدهون وهي مناسبةٌ لزائدي الوزن أو اللذين تتخزن رقابهم كميةً كبيرةً من الدهون فتظهر لديهم الذقن المزدوجة واللغد وتصبح رقابهم مترهلة إذا فقدوا بعض الوزن. في هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة الدهون أولًا ومن ثم تجميل الرقبة وشدها في عملية تستمر من ساعة إلى ساعتين.
أحيانًا تكون عضلات الرقبة بحاجة للشد أيضًا مع الجلد بسبب ارتخائها وترهلها تحته وبالتالي مسببةً ترهله فيقوم الطبيب بشدها وأحيانًا يزيل القليل منها ليتمكن من شدها بشكلٍ صحيح وتستغرق هذه العملية من الساعتين إلى الثلاث ساعات.